رياضة

هل يؤثر فيروس كورونا علي الرياضيين

ما زال عالم الرياضة يكتشف الآثار والنتائج السلبية الناتجه على الإصابة بفيروس كورونا، خاصة بعد أن طالت العديد من لاعبي كرة القدم حول العالم.

وواحد من هذه الأمثلة في العالم العربي، المغربي الدولي بدر بانون، مدافع الأهلي المصري، الذي يغيب منذ يناير الماضي بسبب مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا، ليمتد الغياب حتى منتصف أبريل وفقا لبيان رسمي من ناديه.

في إطار ذلك اليكم  حالة المغربي بدر بانون لم تكن الوحيدة، فقد شهد عالم كرة القدم في الآونة الأخيرة الكثير من حالات الإصابة بالتهاب في عضلة القلب.

الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ، نجم برشلونة الإسباني، كان من بين هؤلاء اللاعبين الذين طالت مضاعفات فيروس كورونا قلوبهم، لكنه تعافى وعاد للتألق مع الفريق الكتالوني.

وفي ألمانيا، يظل نجم بايرن ميونيخ ألفونسو ديفيز بعيدا عن الملاعب منذ يناير الماضي، في محاولة لعلاج التهاب عضلة القلب قبل العودة من جديد للملاعب.

علي جانب أخر يقول أستاذ القلب وعضو اللجنة الطبية بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ياسر حسني، قال في حديث له إن التهاب عضلة القلب نتيجة الإصابة بفيروس كورونا تتراوح نسبته ما بين 7 بالمئة إلى 33 بالمئة.

يذكر أن ياسر حسني هو طبيب القلب الوحيد في اللجنة الطبية بـ”الكاف”، وهو المنوط بمنع اللاعبين من ممارسة كرة القدم بقرار رسمي إذا ثبت تعرضهم للإصابة بالتهاب عضلة القلب.

وأشار حسني: “وضعنا معايير لاعتماد مشاركة أي لاعب عائد من فيروس كورونا في منافسات الاتحاد الإفريقي، يجب أن يقوم بفحوصات وعمل رسم قلب وأشعة رنين مغناطيسي واختبار لمجهود القلب أولا، وإذا جاءت النتيجة إيجابية، يمنع اللاعب من ممارسة أي نشاط رياضي”.

وتابع ياسر حسني: “التهاب عضلة القلب يتسبب في رجفة بطينية ما يجعل ضربات القلب تتسارع وينتهي الحال بتوقف عضلة القلب، ولذلك لا يجب أن يستمر اللاعب في ممارسة أي رياضة أو بذل أي مجهود قبل الشفاء التام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *