اخبار

قمه “فلسطينيه -أردنيه – مصريه ” لمناقشه الوضع الراهن في المنطقه

أكدت مصر والأردن وفلسطين علي أهمية مواصلة المساعى من أجل تهيئة البيئة الموالية لإطلاق مفاوضات جادة بين الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى، سعيًا نحو التوصل إلى السلام الشامل والعادل والدائم، علي المنطقه ، الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وأيضا التطرق نحو عدد من القضايا العربية المُلحة والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين هذه الدول ، واتفقوا على مواصلة التنسيق والتشاور خلال الفترة المقبلة.
وفي سياق متصل قال السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن معالي الوزير سامح شكرى، وزير الخارجية، ونائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية وشؤون المُغتربين الأردنى، أيمن الصفدى، ووزير الخارجية والمُغتربين الفلسطينى رياض المالكى، أعربوا خلال اجتماع تشاورى، أمس، على هامش اجتماع الدورة 157 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزارى، عن تطلعهم لانخراط الأطراف المعنية بفاعلية في ملف عملية السلام، سعيًا نحو تحقيق تلك الغاية، والعمل نحو التصدى لكل ما يُقوض فرص التوصل لحل الدولتين وإقامة السلام المنشود في المنطقة.

ولفت أن الاجتماع ناقش تطورات القضية الفلسطينية على مختلف الأصعدة، وما تشهده الساحة الفلسطينية من استحقاقات سياسية هامة وضروريه للمعيشه ، كما تطرق الاجتماع من جانب آخر إلى أبرز مجالات التعاون بين مصر والأردن وفلسطين في المجالات ذات الأولوية، وسبل مواصلة العمل من أجل تعزيز أطر العلاقات المتميزة القائمة بينهم.

وقد أوضح أنه تمت مناقشة ما تشهده الساحة الفلسطينية من تحديات عدة، حيث أكد «شكرى» على دعم مصر المتواصل للأشقاء الفلسطينيين على مختلف الأصعدة، وكذا للخطوات المبذولة لتعزيز الوضع الداخلى وإنهاء ملف الانقسام الفلسطينى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *