ثقافة

في اليوم العالمل للمرأه الملكه أحمس_ نفرتاري كانت من أعظم ملوك الفراعنه

تعتبر الملكة أحمس – نفرتارى أول ملكات الأسرة الثامنة عشرة، والدولة الحديثة، الفترة الذهبية الثالثة من تاريخ مصر القديمة، وكانت ابنة الملك سقنن رع تاعا الثانى وزوجته إياح حوتب الأولى، وتزوجت من الملك البطل محرر مصر من الهكسوس، أحمس الأول.
وأشار كتاب “ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة”، أن الملكة أحمس- نفرتارى أنجبت أربعة أولاد وخمس بنات، مات خمس منهم صغارًا، وبعد وفاة أحمس الأول، قامت بالوصاية على ابنها الصغير الملك أمنحتب الأول، وعند وفاة زوجته الملكة ميريت آمون (وليست ابنة رمسيس الثانى الشهيرة)، قامت الملكة الأم بدور الزوجة الكبرى له كى تدعم ابنها الذى مات دون وريث للعرش، ولعبت دورًا مهمًا فى اختيار خليفة ابنها، الملك تحتمس الأول، الذى ماتت فى عهده.

وتابع الدكتور حسين عبد البصير، قائلا كانت الملكة أحمس- نفرتارى ملكة عظيمة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، كزوجة وأم وإلهة ووصية على العرش وموجهة لاختيار حاكم مصر الجديد بعد رحيل ولدها دون وريث، فدخلت بجدارة واستحقاق ضمن سجل الخالدات من ملكات مصر العظيمات، تعد أفضال مصر القديمة على العالم كثيرة، ولا تعد ولا تحصى.

وأوضح كتاب “ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة”، إلى أنه من المرجح أن الملكة أحمس كانت ربما ابنة للملك أمنحتب الأول، أو ابنة لوالده الملك أحمس الأول وزوجته الكبرى الملكة أحمس- نفرتارى، وفى هذه الحالة فإن الملكة أحمس تكون أختًا شقيقة للملك أمنحتب الأول، ويعد هذا الطرح مقبولاً لدينا نوعًا ما، نظرًا لأن الملك تحتمس الأول، الوافد إلى حكم مصر من أصل غير ملكى والذى لم يكن ينتمى لعائلة الملك أحمس الأول وابنه أمنحتب الأول، كان لا بد له من أن يجد صلة ما تربطه بالبيت المالك السابق حتى يستمد شرعيته وأحقيته فى حكم مصر من خلال الزواج من أميرة من البيت المالك، وأعنى زوجته الملكة أحمس التى كان فى اسمها ما يدل على ارتباطها بالبيت المالك الذى أسسه الملك أحمس الأو، غير أنه من الملاحظ أن الملكة أحمس حملت لقب “أخت الملك” وليس “ابنة الملك” الذى كان من المفترض أن تحمله لو كانت ذات دم ملكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.